مراحل انفجار البركان

مراحل انفجار البركان

الانفجار البركاني

الانفجار البركاني هو نوع من أنواع النشاطات البركانية التي تعرف بشدتها وقوتها مع اصطحابها للصخور المنصهرة من باطن الأرض إلى خارج القشرة الأرضية، بالإضافة إلى تصاعد كثيف للرماد والغازات، ويختلف الانفجار البركاني في شدته والخسائر التي يتسبب بها باختلاف درجة انصهار الحمم البركانية، ودرجة لزوجتها، وتركيبها المعدني، ونوع ومقدار الغازات الخارجة منها.

مراحل الانفجار البركاني

انصهار طبقة الدثار

تتكون الكرة الأرضية من ثلاث طبقات رئيسة؛ وهي: القشرة التي تمثل الطبقة الخارجية من الأرض، والدثار أو الوشاح الذي يمثل الطبقة الوسطى من الأرض، واللب الذي يمثل الطبقة الداخلية من الأرض، ولحدوث أول مرحلة من مراحل الانفجار البركاني يجب أن تتوفر عدة ظروف ترفع درجات الحرارة عند أعلى نقطة من الطبقة الوسطى للأرض (الدثار) إلى درجة الانصهار، والتي تؤدي إلى انصهار الصخور والحجارة الموجودة هناك، وتكوين ما يعرف باسم الصهارة (magma).

صعود الصهارة للأعلى

بعد حدوث الانصهار، ونتيجةً لفرق الكثافة بين الصخور المنصهرة المتمثلة في الصهارة، والصخور الجامدة الموجودة حولها تبحث الصهارة عن الثغرات الموجودة بين هذه الصخور، والصعود نحو الأعلى، وتستمر في ذلك حتى تلتقي معاً في أحد التجاويف الأرضية الموجودة مباشرةً أسفل طبقة القشرة، ويطلق عليها في هذه الحالة اسم magma champers.

زيادة ضغط الصهارة على القشرة

يتسبب الارتفاع المتواصل لمعدل ضغط الصهارة على مناطق القشرة الواقعة أعلى منها بتشققها وانفتاح ثغرات جديدة فيها أو فتح ثغرات قديمة، كما تصبح هذه المناطق غير قادرة على تحمل معدلات أعلى من ضغط الصهارة، فيزيد حجم الشقوق، وتتدفق الصهارة، وتسيل نحو الخارج سواءً على اليابسة أو في قيعان المحيطات، مشكلةً بذلك الحمم البركانية (lava).

خروج الحمم البركانية

لا تخرج الحمم البركانية من شقوق القشرة الأرضية على شكل سيلان، بل يبدأ على شكل انفجار يحدث نتيجةً للارتفاع الحاصل في معدل ضغط البخار الناتج من الغازات الذائبة في الصهارة، ويتسبب في انتشار سحاب كثيف يمتد لمئات الأميال من الرماد البركاني، بالإضافة إلى سيلان الحمم البركانية إلى عشرات الأميال بعيداً عن فوهة البركان، وتكون سرعة سيلها عالية عند بداية الانفجار، ثم تأخذ بالتناقص تدريجياً مع مرور الوقت وبدء البكران بالخمود.

أنواع الانفجار البركاني

  • الانفجار الهاواي: لا يتسبب في انفجار عنيف، وذلك بسبب قوام صهارته الرقيق والسائل الذي يسمح للغازات بالتسرب منها بسرعة.
  • الانفجار السترومبولي: تكون صهارته أسمك وأجمد من صهارة الهاواي، مما يمنع الغازات الذائبة فيها من الهروب منها، وتخرج على شكل انفجار عنيف
  • الانفجار البليني: يتميز بصهارته الغليظة، فيكون من الصعب خروج الغازات منها، مما يتسبب في حصرها في باطن الأرض وخروجها على شكل انفجار عنيف جداً.
اخر المقالات
‎اضف رد
الرمز الامني اضغط علي الصورة لتحديث الرمز الامني .